الرقابة المدرسية في دبي


الرقابة المدرسية في دبي

تأسَّس جهاز الرقابة المدرسية بهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي بموجب القرار رقم 38 لعام 2007 الصادر عن المجلس التنفيذي بدبي.

وقد أوجدت الرقابة المدرسية لغةً مشتركة بين أفراد المجتمع يمكنهم استخدامها في الحديث عن جودة التعليم.

ويسعى جهاز الرقابة المدرسية في دبي إلى توفير معلوماتٍ شاملة حول معايير التعليم في دبي، من شأنها المساعدة في دعم التخطيط لعملية التطوير على مستوى المدارس ووضع السياسات التعليمية المناسبة. ويتم تحقيق ذلك من خلال عدد من الطرق، تشمل عمليات الرقابة المدرسية التي تجري سنوياً، والاجتماعات مع أولياء الأمور والمجموعات الحوارية، علاوةً على الاستبانات التي تستهدف المعلمين وأولياء الأمور والطلبة.

ويُمثل امتلاكُ رؤية شاملة لمعايير التعليم وجودة الخدمات التعليمية المقدمة في إمارة دبي أمراً في غاية الأهمية لأية جهة ترغب في إحداث تطوير لافت في الميدان التربوي، ويقوم جهاز الرقابة المدرسية بتقديم خدمات رقابية توفر تقييماً شاملاً وموثوقاً للمعايير التعليمية وأداء كل مدرسة من المدارس الخاصة بدبي. وقد تم تطوير المعايير التعليمية وتجري مراجعتها بانتظام، بالتعاون مع تربويين يعملون في الميدان، ويمثلون الطيف الواسع للمناهج التعليمية الموجودة في دبي. 

ومن خلال عمليات الرقابة المدرسية ومشاركة المدارس في التقييمات الدولية، يسعى جهاز الرقابة المدرسية إلى تزويد هيئة المعرفة وحكومة دبي والعديد من الأطراف المعنية، بدراسةٍ مفصّلة ودقيقة حول جودة التعليم المدرسي في دبي، مقارنةً بأداء الدول الرائدة في التعليم على الصعيد العالمي. 

تقييم جودة التعليم في المدارس البريطانية خارج المملكة المتحدة في إمارة دبي

أصبح بوسع مدارس دبي التي تطبق منهاجاً تعليمياً مستنداً إلى المنهاج البريطاني في إنجلترا وويلز أن تنضم إلى عمليات الرقابة المدرسية على المدارس البريطانية خارج المملكة المتحدة. وبذلك يضمن أولياء الأمور الذين يسجلون أبناءهم في مدارس تخضع لعمليات تقييم جودة التعليم في المدارس البريطانية خارج المملكة المتحدة، بأن جودة التعليم الذي يحصل عليه أبناؤهم هو بالكفاءة نفسها المتوفرة في المدارس المستقلة بالمملكة المتحدة. فإن كنت ممن يفكرون في إلحاق أبنائهم بالمنهاج التعليمي البريطاني، بادر إلى سؤال المدرسة فيما إذا كانت معتمدة من المدارس البريطانية خارج المملكة المتحدة.

تنزيل قارئ PDF فتح في نافدة جديدة
فتح في نافدة جديدة