100#يوم_من_الإيجابية


ما الأساليب التي تعتمدها مدرستكم في التعليم الإيجابي؟ أخبرونا من خلال #100يوم_من_الإيجابية

هل تعلمون أن 85٪ من طلبة دبي أعربوا عن سعادتهم؟ وهل تعلمون سبب ذلك؟ نعتقد أن ذلك يرتبط بشكل كبير مع الأشواط التي قطعتها المدارس في تعلّم الممارسات الإيجابية وتبنيها أسلوباً في الحياة المدرسية. وانطلاقاً من نشر المزيد من السعادة والإيجابية في المدارس، أطلقت معالي عهود الرومي وزيرة الدولة للسعادة وهيئة المعرفة مبادرة #100يوم_من_الإيجابية.

وتستهدف هذه المبادرة المدارس والمعلمين وأولياء الأمور والطلبة. وهي مصممة لإبراز أفضل أساليب التعليم والتعلّم من القلب والمساعدة على غرس ممارسات التعليم الإيجابي في كافة المدارس. وقد تحظى المدارس المشاركة بزيارة من قبل معالي عهود الرومي وزيرة الدولة للسعادة أو الدكتور عبد الله الكرم المدير العام لهيئة المعرفة والتنمية البشرية.

ويمكن للمدارس المشاركة في هذه المبادرة بعد الاطلاع على الميثاق الوطني للسعادة والإيجابية، ومن ثم الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي تويتر أو إنستغرام لمشاركة النصوص والصور ومقاطع الفيديو لكافة الأمثلة عن الممارسات التعليمية الإيجابية المطبقة في مدرستكم، والتي تتسم عموماً بالسعادة وروح الفكاهة والمرح والغرابة والروعة.

ولا تنسوا استخدام الهاشتاغ #100يوم_من_الإيجابية للتأكد من تمكّن الآخرين في مجتمع التعليم من الاطلاع على الممارسات التعليمية الإيجابية لمدرستكم والتعلم منها. وسواء اشتملت هذه الممارسات على الأعمال الصغيرة التي ترسم البسمة على الوجوه، أو المشاريع الكبرى التي ترتقي بالثقافات، فإن ذلك سيساعد على إبراز فوائد التعليم الإيجابي التي تعود على الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور.

وستحظى المدارس التي أتمت استبانة "أسعد قلوب... أسعد عقول" بالاستفادة من البيانات المستخلصة للتأكد من أن خططهم الخاصة بالإيجابية تلبي احتياجات الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور بصورة جيدة. وبالنسبة للمدارس والمعلمين وأولياء الأمور الذين يرغبون في معرفة المزيد عن ممارسات التعليم الإيجابي، فقد أدرجنا قائمةً تضم روابط إلكترونية لأصدقائنا المحليين والدوليين الذين يعملون بهدف تحقيق المزيد من الإيجابية في العالم.

وعندما يتعلق الأمر بالإيجابية ووسائل التواصل الاجتماعي، يكون حجم التفاعل فيها تعبيراً عن سعادة أكبر. ولذا، نرجو منكم تشجيع الطلبة وأولياء الأمور والمعلمين في مدرستكم على مشاركة الممارسات التعليمية الإيجابية لمدرستكم حتى نتمكن من نشر الأفكار الإيجابية على نحو أكبر.

ونأمل أن ما بدأناه الآن مع #100يوم_من_الإيجابية سيتواصل نحو تحقيق حياة دائمة السعادة.

في إطار مبادرة #100يوم_من_الإيجابية، يسعدنا تشجيع الطلبة على المشاركة في مقياس إيجابية الطلبة. ونرجو منكم دعوة الطلبة في مدرستكم للإجابة على الأسئلة الثلاث التي لن تستغرق منهم سوى 15 ثانية من خلال النقر على هذا الرابط. ونرجو من الطلبة المشاركة في هذه الاستبانة مرتين على الأقل، الأولى عند بداية المبادرة والثانية عند نهايتها. دعونا نتعرف على الفارق الذي يمكن أن تُحدثه مائة يوم.


وفي حال وجود أية استفسارات لديكم أو للحصول على المزيد من المعلومات حول مبادرة #100يوم_من_الإيجابية ، يرجى التواصل معنا عبر إرسال بريد إلكتروني إلى info@khda.gov.ae.

التسجيل في مبادرة  #100يوم_من_الإيجابية

  تعرفوا على ما يقدمه الآخرون من أفكار ملهمة لتحقيق مزيد من الإيجابية في التعليم

يمكنكم معرفة المزيد من

image

image
image
image

image
image

تنزيل قارئ PDF فتح في نافدة جديدة
فتح في نافدة جديدة