جائزة المدرسة السعيدة والصحية (H2)

مبادرة الفريق السماوي

جائزة المدرسة السعيدة والصحية (H2)

مبادرة الفريق السماوي

الفائزون بجائزة المدرسة السعيدة والصحية

تمهيد

جائزة المدرسة السعيدة والصحية هي جائزةٌ من تصميم فريقٍ يضم عناصر من جهات حكومية مختلفة، لتكريم المدارس التي تهتم برفاهية طلبتها، وتعزيز الوعي بأهمية السعادة والرفاهية في تحقيق النجاح المستقبلي لجميع الطلبة.

الأهداف

  1. تكريم المدارس التي تعمل على إيجاد بيئة صحية لطلبتها (أي توفر تغذية صحية وبيئة إيجابية تشجع على النشاط والحركة) من خلال دعم وتسهيل المبادرات والحملات ذات الصلة والمشاركة فيها بفعالية.
  2. رفع مستوى الوعي بأهمية الرفاهية في أوساط الطلبة والكادر المدرسي.
  3. إبراز الممارسات الناجحة والمبتكرة في مختلف المدارس.
  4. تعزيز الوعي بالخدمات المتنوعة التي تقدمها مختلف الجهات الحكومية، والتي يمكن للمدارس الاستفادة منها مثل: الحملات الصحية، والفحوص المجانية، والأنشطة الرياضية وغيرها.

مواصفات

  1. جائزة المدرسة السعيدة والصحية (H2): سيتم منح الجائزة للمدرسة التي تقدم أدلة وبراهين في الجوانب التالية:

    a.التغذية الصحية: ترعى المدرسة بيئة داعمة ومشجعة على تبني خيارات صحية في التغذية، وتعمل على الحد من توفُّر الأغذية غير الصحية في المدرسة. وسيكون بوسع المدرسة الفائزة تقديم معلومات مُفصَّلة حول خدمات توفير الطعام والمرافق المخصصة لتناوله، علاوةً على أقوال الطلبة، والحالات الدراسية لشراكاتها بهذا الخصوص، مع التطور الذي تم تحقيقه عموماً.

    b.الحياة الشاملة: تبرز الحياة الشاملة في قلب الثقافة المدرسية، عبر توفير مجموعة من الأنشطة البدنية والذهنية، يتم تنفيذها ضمن وخارج ساعات الدوام المدرسي. وبحيث تتابع وتراقب المدرسة التقدم الحاصل لدى طلبتها منذ التحاقهم وحتى الوقت الراهن.

    c.البيئات الإيجابية للعمل والدراسة: توجد المدرسة بيئةً داعمة للتعلم الاجتماعي- العاطفي، يتمتع فيها كل طفل بالسلامة البدنية والأمان العاطفي والجاهزية النفسية للتعلم والتطور.

  2. نجم المجتمع: توفر المدرسة الأنشطة لطلبتها، علاوةً على توفيرها لكادر المدرسة وأولياء الأمور والمجتمع عموماً.
  3. المدرسة الأكثر ابتكاراً في تنفيذ برامج الصحة والرفاهية: هي المدرسة التي حققت أهدافها عبر تطبيق ممارسات وأفكار مبتكرة (على المدرسة أن تقدم أدلة على نجاح البرامج المبتكرة التي طبقتها). 

تفاصيل التقديم ومعايير التقييم
تفاصيل التقديم
على المدارس الراغبة بالترشح للجائزة تقديم طلباتها في موعدٍ أقصاه نهاية الأسبوع الأول من شهر مايو (أي يوم الخميس 19 مايو). وسيتم الإعلان عن المدارس الفائزة في تاريخ 5 يونيو 2016.

أسلوب التقديم
يتم تقديم الطلب عبر فيديو لا تتجاوز مدته 3 دقائق، يتم تحميله على Vimeo أو YouTube أو Prezi. ويتم إرسال الروابط إلى الفريق مع مقدمة نصية لا يتجاوز طولها 200 كلمة. 

معايير التقييم
النهج المتوازن: أظهرت المدرسة الفائزة ممارساتٍ متقدمة في كافة المواصفات الثلاث المذكورة، ومنحتها قدراً متوازناً من الاهتمام والتركيز.

الابتكار: جرَّبت المدرسة وقدمت ممارسات متعددة ومبتكرة لتعزيز الرفاهية بين الطلبة.

النتائج:  يتم قياس تأثير كل ممارسة من الممارسات ضمن الجوانب الثلاثة باستخدام أداة محددة (تطبيق Good Move Dubai أو أية أداة أخرى لقياس النشاط)، تُضاف إليها مشاركة المدرسة في بطولات الدوري والأندية خارج الدوام المدرسي ونتائجها في استبانة "أسعد قلوب" (أو أية مقاييس أخرى مشابهة للمدارس التي لم تشارك)، ونتائج الرقابة المدرسية في البنود 2.1.3 و2.1.4 من الإطار الموحد للرقابة المدرسية، ومدى التقدم الحاصل وفقاً لهذه الممارسات.

لجنة التقييم
ستتولى لجنة دولية ومتخصصة تقييم كافة الطلبات المقدمة.

عائشة بوسميط

كاتبة وشاعرة إماراتية، حائزة على الدكتوراه في الإعلام من جامعة القاهرة ،عضو اتحاد كتاب وأدباء الإمارات. من إصداراتها «سيدة الرفض الأخيرة» الذي صدر عام 1995 و«عودة شهرزاد» إضافة إلى مجموعة من المؤلفات الإعلامية. وهي تشغل منصب مدير إدارة الاتصال والتسويق بمجلس دبي الرياضي من 2014 حتى الآن، وقد قدمت العديد من الدراسات البحثية في مجال الإعلام، كما كتبت فيلمين لجناح الإمارات في إكسبو هانوفر 2000 وبرشلونة 1998. وهي خريجة برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة – فئة القيادات الحكومية 2011. فازت بالعديد من الجوائز في الاتصال والإبداع أهمها جائزة أفضل هيئة حكومية في الاتصال الحكومي لعام 2014 (هيئة الطرق والمواصلات)، وجائزة أفضل موظفة حكومية لعام 2007 ضمن برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز. وهي عضو لجنة الرياضة على مستوى الدولة ورئيس فريقي التقييم للاتصال الحكومي والإبداع لجائزة خليفة للتميز ورئيس فريق الاستشاريين بجامعة الفلاح بدبي. وقد شاركت عائشة في العديد من الأعمال التطوعية والوطنية، خاصة ما يخدم المرأة وذوي الإعاقة، وتم منحها لقب سفير أبوظبي كإحدى مشاهير الدولة ضمن مجموعة من الشخصيات المؤثرة من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة 2015.

البريد الإلكتروني: dr.a.albusmait@dubaisc.ae

عبد المطلب الهاشمي

رائد أعمال إماراتي يعيش في دبي، خبيرٌ في تأهيل الكوادر الإماراتية لسوق العمل ومؤسس شركة طالب بن هاشم للاستشارات. وهو المدير الإداري والمؤسس لشركة "نكست ليفل" الكائنة في دبي والمتخصصة في استشارات التوظيف، حيث ساعدت الكثير من الإماراتيين الباحثين عن عمل في إيجاد وظائف مناسبة لهم منذ العام 2006. وقد كان له دورٌ فاعلٌ في تقديم المشورة لكبار المديرين في أبرز القضايا الملحة المتعلقة برأس المال البشري والقوى العاملة. والهاشمي حاصلٌ على درجة الماجستير في إدارة المشاريع الاستراتيجية، ولديه شغفٌ كبير في رؤية التأثيرات المذهلة لريادة الأعمال والقيادة.

البريد الإلكتروني: talib@talibbinhashim.com

وفاء عايش

الدكتورة وفاء حلمي عايش مديرة التغذية السريرية في إدارة هيئة الصحة في دبي، وقد حصلت على درجة البكالوريوس في الصحة العامة / التغذية من جامعة اليرموك للعلوم الطبية بالأردن في عام 1985، كما حصلت على شهادة الماجستير في علوم الغذاء والتغذية من جامعة كلايتون بالولايات المتحدة الأمريكية في عام 2003. وحازت على دبلوم اسبن الأوروبي من الجمعية الأوروبية للتغذية السريرية في عام 2010. والدكتورة وفاء محاضرٌ غير متفرغ في كلية العلوم الصحية بجامعة الشارقة منذ 2006 وإلى الآن، كما إنها من مؤسسي مجموعة sweetkids في 2003، وتشغل عضوية جمعية أصدقاء مرضى السكري في الإمارات، وجمعية أسبن الأوروبية والجمعية الأمريكية لمرض السكري، والجمعية الدولية لتغذية مرضى السكري، وجمعية الإدارة والقيادة لخبراء التغذية، والجمعية الدولية لحمية مرضى السمنة، وغيرها. وتشغل الدكتورة وفاء عضوية العديد من لجان هيئة الصحة المسؤولة عن اعتماد اللجنة الدولية المشتركة.

البريد الإلكتروني: whrida@dha.gov.ae

تاي لي هوك

مؤسس ورئيس مبادرة جراوند آب، لديه شغف كبير بتحفيز الناس للمساهمة في القضايا الإنسانية والبيئية. وكان قد قاد عدداً من المشاريع الإنسانية في تايلاند ومنغوليا والصين وثلاث بعثات إغاثة من الفيضانات في ماليزيا. ومبادرة جراوند آب هي منظمة أهلية غير ربحية تنطلق من حب التطوع لتعزز ارتباط الناس بالطبيعة، حيث تعمل على منح الفرص للطلبة على اختلاف أعمارهم، للمساعدة في رعاية الطبيعة وخوض تجربة التعلم فيها من خلال ما يمكن تسميته "الفصل الدراسي المفعم بالحيوية"، وبذلك النهج المبتكر نساعد الأطفال في بناء المجتمع عبر تبنيهم أساليب التنمية المستدامة.

جاستين باين

"جاستين باين مؤسسة Sandy Seeds هي أم لثلاثة أطفال والعديد من الحيوانات. تمتلك جوستين خبرة تزيد على 15 عاماً في مجال الصحة والرفاهية وإدارة الضغوط، لتشكل إضافة رائعة لأندية السبت التي تنظم في دبي. ويقدم فريقها برامج توعوية للأطفال حول الثقافة الغذائية واليوغا للأطفال والبستنة، علاوةً على حصص التأمل والتفكر المناسبة للأطفال. كما تعقد دروات تدريبية داخل المدارس لتأهيل أعضاء هيئة التدريس. وباين حاصلة على شهادة في المعالجة باليوغا، وريكي ماستر، وهي مستشارة في الصحة الشاملة، وإحدى سفيرات الثورة الغذائية التي أطلقها جيمي أوليفر.

جاك بومانز

يقيم جاك في هولندا. وبدأ حياته المهنية في صناعة النشر متخصصاً في وسائل الإعلام الرقمي والمحتوى بعد انتهائه من دراسة الفلسفة. وأطلق في عام 1990 شركةً استشارية متخصصة في إعداد التقارير ووسائل الإعلام الإلكتروني. ونشر جاك عدداً من الكتب وساهم من خلال كتاباته في الصحف والمجلات الوطنية والدولية، فضلاً عن إقامته العديد من ورش العمل وترأُسه مؤتمرات الحكومة الإلكترونية. ويدرّسُ جاك مادة وسائل الإعلام الرقمي في الكليات، مؤكداً على الاستخدام الاجتماعي والأخلاقي لتلك الوسائل. وكان عضواً في لجنة التحكيم لأول لجنة تحكيم لجائزة القمة العالمية التي عقدت في دبي في عام 2003. وكان واحداً من المتحدثين عن الأشخاص من ذوي الإعاقة في المؤتمر الذي عقد في ساو باولو في عام 2008.

تنزيل قارئ PDF فتح في نافدة جديدة
مقياس السعادة 66% فتح في نافدة جديدة