من أجل بيئة تعليمية صحية للجميع: إجراءات احترازية للتقليل من احتمالية انتقال عدوى فيروس كورونا الجديد (كوفيد19) في مدارس دبي


 

التحديث الأخير : الساعة 09:30 صباحًاً – 15 سبتمبر 2020

الأسئلة الشائعة – المدارس

(الإجراءات الاحترازية والوقائية لتقليل احتمالية انتقال فيروس كورونا المستجد في دبي)
*(تخضع هذه الوثيقة للتحديث المستمر بناء على الأسئلة التي تردنا. الرجاء زيارة هذه الصفحة باستمرار لمعرفة الإجابات عن كافة تساؤلاتكم.)

يرجى التحقق من قبل الجهات المعنية بخصوص الصحة و السلامة و السفر في حال تغيرها خلال تحديثنا للصفحة.

قرارات مهمة

PDF icon  إجراءات إعادة فتح المدارس الخاصة بدبي" – 5 يوليو 2020

PDF icon  تعميم "إعادة فتح المدارس الخاصة للعام الدراسي القادم 2020/2021 " - 23 يونيو 2020

أسئلة متكررة حول إجراءات إعادة فتح المدارس بدبي

  1. ما الغاية من إجراءات إعادة فتح المدارس؟

    قامت حكومة دبي بوضع هذه الإجراءات، لضمان وجود نهجِ مناسب وفعال للحفاظ على صحة وسلامة الجميع في المدارس، عند استئناف الدوام الاعتيادي فيها في شهر سبتمبر المقبل.

  2. ما الجوانب التي تشتمل عليها هذه الإجراءات؟

    تغطي الإجراءات مختلف جوانب العمليات في عمل المدرسة، مثل:

    • إجراءات الدخول واستلام وتوصيل الطلبة والزيارة
    • الفحص وتتبع حالات المخالطة
    • إجراءات التباعد الجسدي.
    • المواصلات المدرسية.

    تجدون نسخة من هذه الإجراءات على هذه الصفحة، ندعوكم إلى قراءتها لفهم الكيفية التي ستقوم بها مدرسة أبنائكم في الحفاظ على صحتهم وسلامتهم.

  3. هل ينبغي على كافة المدارس الالتزام بهذه الإجراءات؟

    نعم، ينبغي على كل المدارس الالتزام بهذه الإجراءات، ولكن لديها الحرية في تطبيقها بما يتناسب مع أوضاعها وظروفها.

    وقبل إعادة فتح المدارس، ينبغي على كل مدرسة تقديم خطة جاهزيتها لهيئة المعرفة لمراجعتها والتأكد من مراعاة الخطة لكافة الإجراءات الاحترازية المعتمدة لتتم الموافقة عليها.

  4. وسيتضمن عقد ولي الأمر والمدرسة تفاصيل حول النماذج التعليمية التي ستوفرها المدرسة مع بداية العام الدراسي الجديد، ليكون لدى أولياء الأمور تصوّر واضح حول الأساليب التعليمية المعتمدة في مدرسة أبنائهم. ولن يتم تأكيد تسجيل الطالب في المدرسة إلا بعد توقيع ولي الأمر على العقد.

    كما سيكون على أولياء الأمور توقيع إقرار لكل واحد من أبنائهم الملتحقين بالمدارس للتأكيد على أن ابنهم/ ابنتهم لائقٌ طبياً وجاهز للعودة إلى المدرسة، علاوة على الإفصاح عن الوضع المتعلق بالسفر مؤخراً.

  5. ماذا لو طرأت تغييرات على الوضع الراهن؟

    من المحتمل مع مرور الوقت أن تطرأ تغييرات على هذه الإجراءات وأسلوب المدرسة في تطبيقها، وستطلعكم المدرسة على أية تغييرات تطال أبناءكم. كما يمكنكم متابعة هذه الأسئلة المتكررة التي نعمل على تحديثها بانتظام.

إعادة فتح المدارس الخاصة للعام الدراسي القادم 2020/2021

PDF icon   كُتيّب "#وتتجدد_الحياة

    أسئلة شائعة لأولياء الأمور

  1. هل ستفتح المدارس والجامعات أبوابها للطلبة في العام الدراسي الجديد؟

    نعم، سيُسمح للمدارس والجامعات باستئناف الدوام واستقبال الطلبة في مقراتها اعتباراً من العام الدراسي القادم 2020/2021، مع الالتزام بمجموعة من الإجراءات الاحترازية والاشتراطات الصحية للحفاظ على صحة وسلامة الجميع.

  2. هل سيكون الوضع في المدارس مشابهاً لما كان عليه قبل جائحة كوفيد 19؟

    خلال الفترة المقبلة، سيتعين على المدارس الالتزام بتوجيهات الصحة والسلامة لحماية الجميع من الإصابة بالعدوى. وقد يعني ذلك أن المدرسة قد لا تبدو كما كانت عليه في السابق.
    وسيكون لكل مدرسة طريقتها الخاصة في الالتزام بالإجراءات الاحترازية والاشتراطات الصحية المعتمدة للحفاظ على الصحة والسلامة. وستقوم المدارس بإبلاغكم بهذه الإجراءات والتدابير في أقرب وقت ممكن.

  3. أشعر بالقلق لعودة أبنائي إلى المدرسة، فماذا يمكنني أن أفعل؟

    نتفهم تماماً أن قرار العودة للمدرسة قد يكون مُقلقاً لبعض أولياء الأمور والطلبة. ولكن المدارس ستلتزم بإجراءات صارمة في الصحة والسلامة لحماية أبنائنا الطلبة والكوادر المدرسية من الإصابة بالعدوى. وإن كنت تشعر بالقلق حيال هذا الأمر، فيمكنك التحدث مع مدرسة أبنائك لمعرفة المزيد حول الأسلوب الذي ستتبعه في الحفاظ على صحة وسلامة الجميع، وعن دورك في ذلك، فهذه مسؤوليتنا جميعاً.

  4. ما هي الإجراءات الاحترازية التي ينبغي على المدارس الالتزام بها في العام الدراسي الجديد؟

    الحفاظ على الصحة والسلامة في المؤسسات التعليمية هي مسؤولية الجميع. وتشتمل الإجراءات الاحترازية التي ينبغي على الطلبة والكوادر الالتزام بها ما يلي:

    • إجراء جميع الكوادر المدرسية فحص PCR قبل إعادة فتح المدارس
    • فحص درجة حرارة جميع الطلبة والكوادر عند مداخل المدرسة.
    • الالتزام بالإرشادات المتعلقة بالتباعد الجسدي، بحسب توصيات الجهات الصحية المعنية، وتقليل الطاقة الاستيعابية في الفصول الدراسية.
    • الحد من التجمعات وتعليق الأنشطة الجماعية مثل الفعاليات الرياضية والاحتفالات.
    • تنظيم وإدارة اليوم الدراسي للطلبة ومن بينها تنظيم مواعيد استراحات تناول الطعام لتجنب تزاحم الطلبة في مكان واحد.
    • تنظيف وتعقيم المباني والفصول الدراسية والمختبرات وغيرها من المرافق بانتظام.
    • تنظيم عمليات تناول الطلبة للأطعمة والوجبات، بما يضمن عدم مشاركتها فيما بينهم.
    • منع دخول الأفراد العاملين في خدمات الدعم والصيانة أثناء دوام وتواجد الطلبة والكوادر الإدارية والتعليمية .
    • تحديد مسؤول صحة وسلامة في كل مؤسسة تعليمية، وتدريبه لتطبيق التعليمات والضوابط والاشتراطات الاحترازية.

  5. هل ستكون جميع المدارس مفتوحة لجميع الطلبة؟

    تختلف مدارس دبي من حيث حجمها وموقعها وعدد طلبتها. ولذلك، يمكن للمدارس اختيار الأسلوب الأنسب لها ولمجتمعها المدرسي، شريطة الالتزام بالتوجيهات والتدابير الوقائية المعتمدة. ومن بين هذه الأساليب:

    • استقبال جميع الطلبة في الوقت نفسه.
    • مواصلة تطبيق التعلم عن بُعد بشكل جزئي.
    • تنظيم الدوام المدرسي للطلبة ضمن فترات متعاقبة (مثلاً دوام صباحي وآخر مسائي).
    • حلول إبداعية أخرى.

    وندعو المدارس إلى التشاور مع أولياء الأمور والمعلمين والطلبة عند اختيار الأسلوب الأفضل لهم.

  6. هل سيُسمح باستئناف حصص التربية الرياضية والأنشطة البدنية الأخرى؟

    يمكن للمدارس مواصلة حصص التربية الرياضية؛ أما المسابح فستبقى مغلقة خلال هذه الفترة.

  7. هل ستستأنف الحافلات المدرسية عملها؟

    ستستأنف الحافلات المدرسية عملها ولكن مع تخفيض طاقتها الاستيعابية إلى 50%، وينبغي الالتزام فيها بالإجراءات الاحترازية والاشتراطات الصحية المعتمدة. ويشتمل ذلك على:

    • فحص درجة حرارة جميع الركاب.
    • الحرص على إبقاء نوافذ الحافلة مفتوحة قدر الإمكان.
    • تعقيم المقابض والقضبان والأماكن الأخرى التي يكثُر استخدامها في الحافلة.

  8. هل سيُسمح للمدارس بإقامة الفعاليات المدرسية؟

    ينبغي خلال هذه الفترة الحد من التجمعات، فلا يُسمح بإقامة الفعاليات والأنشطة على مستوى المدرسة مثل: الطابور الصباحي، والاجتماعات المدرسية، وفعاليات مثل اليوم الرياضي واليوم العالمي، والعروض الفنية.

  9. هل يمكن لابني/ ابنتي مواصلة التعلم عن بُعد في الفصل الدراسي الجديد؟

    في حين أن خيار التعلم وجهاً لوجه يبقى هو النموذج التعليمي المفضَّل لدى الغالبية، فإننا نتفهم تماماً اختلاف وجهات النظر بين أولياء الأمور، وبخاصة في المراحل الأولى من إعادة فتح المدارس. وكإجراء مؤقت، فإنه يمكن للمدارس توفير خدمات التعلم عن بُعد بنسبة 100% في العام الدراسي القادم، وينبغي عليها توفير هذا الخيار لأولياء الأمور الذين يطلبونه.

  10. ما الجديد في عقد ولي الأمر والمدرسة؟

    يتيح العقد الجديد لأولياء الأمور مرونة في اختيار الأسلوب التعليمي المفضل لأبنائهم سواء أكان مواصلة تعليمهم عن بُعد، أو اختيار أساليب تعليمية بديلة مع بداية العام الدراسي الجديد. ومن خلال هذا العقد، يؤكد أولياء الأمور خياراتهم بشأن الأسلوب التعليمي المفضل لأبنائهم. وسيتلقى أولياء الأمور رسالة نصية أو بريداً إلكترونياً لتأكيد اختياراتهم.

  11. كيف يمكنني تغيير أسلوب التعليم الذي اخترته لابني/ ابنتي في عقد ولي الأمر والمدرسة؟

    يرجى التواصل مع مدرسة ابنك/ابنتك لطلب التغيير واختيار أسلوب التعلم المفضل لديك. وقد يكون قرار المدرسة بهذا الخصوص بحسب كل حالة على حدة، استناداً إلى طاقتها الاستيعابية وخططها المعتمدة.

  12. أفكر في إلحاق أبنائي بالتعليم المنزلي، فما هي برامج التعليم المنزلي المعترف بها من هيئة المعرفة والتنمية البشرية؟

    لا توجد برامج تعليم منزلي معترف بها رسمياً من هيئة المعرفة، ولكن لدينا برنامج رحّال الذي يوفر نهجاً بديلاً، وينبغي للانضمام إليه تسجيل أبنائك أولاً في إحدى المدارس الخاصة في دبي بدوام كامل.

  13. هل ستؤثر هذه التغييرات على ضبط الرسوم المدرسية؟

    لن يطرأ أي تغيير على الرسوم المدرسية. وعليه، ندعو المدارس وأولياء الأمور إلى العمل سوياً والاتفاق على ما فيه مصلحة أبنائنا الطلبة، وبما يضمن مواصلة حصولهم على الخدمات التعليمية.

  14. هل ينبغي على الطلبة إجراء فحص كوفيد 19 قبل بداية العام الدراسي الجديد؟

    إجراء فحص PCR ليس إلزامياً للطلبة الذين لم يسافروا مؤخراً، ولكنه إلزاميّ فقط للحالات المشتبه بتعرضها للإصابة بفيروس كوفيد 19.

  15. لقد جاءت نتيجة فحص كوفيد 19 إيجابية لأحد أفراد أسرتنا، فهل ما زال بإمكاني إرسال ابني/ابنتي إلى المدرسة؟ New icon

    إن كان أحد أفراد أسرتك أو أي من القاطنين في المنزل مصاباً بكوفيد 19 أو مُشتبهاً بإصابته، فيجب عليك إبلاغ المدرسة حرصاً على حماية مجتمعنا التربوي، ولا ترسل ابنك/ابنتك إلى المدرسة. وستقوم هيئة الصحة بدبي بإرشادك حول كيفية الحفاظ على سلامتك وسلامة من حولك في هذه الفترة. كما ستوفر مدرسة ابنك/ابنتك التعليم عن بعد طوال فترة بقائه في المنزل.

  16. هل يمكنني العودة إلى المدرسة بعد الإجازة التي أمضيتها خارج الدولة؟

    وضعت الحوضعت الحكومة الإماراتية إجراءات محددة لدخول السُّياح وعودة المقيمين من خارج الدولة. وتخضع مثل هذه الإجراءات للتعديل من حينٍ لآخر، بحسب ما تقتضيه الحاجة. وعليه يرجى مراجعة الموقع الإلكتروني الرسمي للاطلاع على كافة المعلومات اللازمة.

  17. وبالنسبة للكوادر المدرسية، فيجب عليهم جميعاً إجراء فحص PCR قبل إعادة فتح المدارس في العام/الفصل الدراسي الجديد؛ أمّا الطلبة العائدون من السفر بعمر 12 سنة فما دون، فهم ملزَمون بواحد من هذين الخيارين، ألا وهما: أن يتلقوا تعليمهم عن بُعد مدة 14 يوماً، تبدأ من يوم وصولهم إلى الدولة، أو أن يقدِّموا نتيجة سلبية لفحص PCR، ليتسنى لهم استئناف الدوام في المدرسة. ولكننا نوصي بخيار إجراء الفحص فقط للطلبة الذين ليس لديهم من يقدم لهم الدعم والرعاية المنزلية أثناء فترة تعلمهم عن بُعد. أما الطلبة الذين سافروا مؤخراً ممن تزيد أعمارهم على 12 سنة، فينبغي عليهم تقديم نتيجة سلبية لفحص PCR ليتمكنوا من استئناف الدوام في مقر المدرسة.

    أسئلة شائعة للمدارس

  18. كيف يمكن للمدرسة الإبلاغ عن الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كوفيد 19؟

    ينبغي على المدارس الإبلاغ عن الحالات التي يُشتبه بإصابتها بفيروس كوفيد 19 عبر التواصل مع خط الدعم بهيئة الصحة في دبي على الرقم 800588 واتباع الإجراءات ذات الصلة.

  19. وافقت هيئة المعرفة على النموذج الذي سنعمل به في العام الدراسي القادم، ولكننا نودّ إجراء بعض التغييرات البسيطة. فهل علينا الحصول على موافقة أخرى؟

    يعتمد ذلك على نوعية وحجم التغييرات التي ترغبون بإجرائها. يرجى التواصل مع فريقنا لمساعدتكم بهذا الخصوص.

  20. بعض الكوادر المدرسية قلقون بشأن عودتهم للمدارس، فماذا يمكننا أن نفعل؟

    ستكون الأيام والأسابيع الأولى من العام الدراسي القادم فترة حرجة للكثير من أولياء الأمور والطلبة والكوادر المدرسية. وعليه ندعو المدارس خلال هذه الفترة لوضع الصحة النفسية والعاطفية للكوادر في مقدمة أولوياتها، علاوة على سلامتهم وصحتهم البدنية. فلكل فرد دوره في الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع التعليمي.

  21. هل ستستمر عمليات الرقابة المدرسية كالمعتاد في العام الدراسي القادم؟

    أولويتنا الحالية هي ضمان عودة جميع الطلبة والكوادر المدرسية إلى مدارسهم بصحة وسلامة. وسنوافيكم بأية مستجدات أو مواعيد ممكنة لعودة الرقابة المدرسية فور الإعلان عنها.

تساؤلات عامة

  1. تمر مدرستنا بظروف مالية صعبة، فما المساعدة التي يمكننا الحصول عليها؟

    أعلنت البنوك في الدولة عن اتخاذها عدداً من الإجراءات والتدابير لمساعدة الشركات في الظروف الراهنة. يرجى التواصل مع البنك الذي تتعامل معه مدرستكم لمعرفة الكيفية التي يمكنه بها مساعدتكم. وتُعرب هيئة المعرفة عن استعدادها لتوفير خطاب دعم من طرفنا، يمكنكم تقديمه للبنوك ومُلاك الأراضي والعقارات وغيرهم من المؤسسات التي لها عليكم التزامات مالية. للحصول على هذا الخطاب، يرجى مراسلتنا على البريد الإلكتروني rpc@khda.gov.ae.

  2. هل هناك إرشادات حول عملية تعقيم المؤسسات التعليمية للوقاية من فيروس كورونا؟ وكيف يمكنني العثور على شركة للقيام بتعقيم مقر مؤسستي التعليمية؟

    من الضروري التأكد من مراعاة أعلى معايير النظافة والتعقيم في مؤسستكم التعليمية. نوصيكم بالاطلاع على إرشادات بلدية دبي بهذا الخصوص على هذا الرابط: : https://www.dm.gov.ae/municipality-business/health-and-safety/technical-guidelines-list/

    كما توفِّر بلدية دبي من خلال الرابط الآتي قائمة بشركات التنظيف والتعقيم التي توصي بها: https://www.dm.gov.ae/health-safety-approved-list/

  3. كيف يمكن تطبيق خطة تعليم فردية ضمن برنامج التعليم عن بعد؟

    ينبغي تعديل خطة التعليم الفردية لكل طالب ومواءمتها لتناسب السياق الجديد في التعلم عن بعد. وبالنسبة للطلبة أصحاب الهمم الذين يواجهون صعوبات كبيرة في عملية التعلم، ينبغي تعديل الأهداف والأنشطة بما يسمح بتطبيقها في المنزل ضمن برنامج مبني على المهارات الحياتية.

  4. لا أستطيع التأقلم -ذهنياً ونفسياً- مع الوضع الاستثنائي الراهن الناجم عن فيروس كورونا، فإلى من يمكنني الحديث طلباً للمساعدة؟

    يرجى التواصل عبر الهاتف أو تطبيق الواتساب مع خط الدعم النفسي على الرقم 4673 800 (HOPE). حيث توفر هذه الخدمة نخبة من الخبراء والاستشاريين والمتخصصين في مجالات الصحة النفسية لتقديم الدعم النفسي لأفراد المجتمع المتضررين من تفشي جائحة "كوفيد-19".

    يتم تقديم خدمات الدعم النفسي باللغتين العربية والإنجليزية يومياً من الساعة 8 صباحاً ولغاية 8 مساءً.

    خط الدعم النفسي هو إحدى مبادرات البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة. لمزيد من التفاصيل يرجى زيارة الموقع التالي: https://hope.hw.gov.ae.

تقييم التعلم عن بعد

PDF icon  أداة تقييم التعليم عن بُعد – المرحلة الأولى

  1. ما أهداف مبادرة تقييم التعلم عن بعد؟

    تم تطوير منهجية تقييم التعلم عن بعد بهدف إنشاء توقعات مشتركة للتعلم عن بعد وتعميمها على المدارس وأولياء الأمور والطلبة، ودعم جميع المدارس من خلال تزويدها بتغذية راجعة مهنية دقيقة تساعدها على تحسين الجوانب الرئيسية في خدمات وأنشطة التعلم عن بعد التي تقدمها لطلبتها.

  2. كيف تم ابتكار وتطوير منهجية تقييم التعلم عن بعد؟

    اجتمعت فرق من وزارة التربية والتعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية ودائرة التعليم والمعرفة في أبو ظبي وهيئة الشارقة للتعليم الخاص مع مدارس ومعلمين من مدارس حكومية وخاصة من مختلف إمارات الدولة لمناقشة تطبيق المدارس لعمليات التعلم عن بعد، ولأجل تكوين فهم أفضل وأعمق لكيفية تحسين خدمات وأنشطة التعلم عن بعد.

    تم تطوير معايير وعمليات التقييم وتجريبها على أرض الواقع في عدد من المدارس الحكومية والخاصة لإدخال التطويرات اللازمة عليها، قبل إطلاقها والبدء بتطبيقها على جميع المدارس الحكومية والخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

  3. متى سيتم تطبيق عمليات تقييم التعلم عن بعد؟

    ستنطلق عمليات التقييم في أوائل شهر مايو القادم.

  4. ما الجوانب التي سيتم تقييمها في المدارس؟

    ستغطي عمليات تقييم التعلم ثلاثة مجالات رئيسية، هي:

    • تعلم الطلبة وجودة حياتهم أثناء التعلم عن بعد
    • التدريس ومتابعة تعلم الطلبة
    • قيادة تعلم الطلبة وإدارته.

    وتم تقسيم كل مجال إلى عدة محاور رئيسية مُدَعَّمة بوصف توضيحي واف لكل منها.

  5. كيف سيتم تطبيق عمليات تقييم التعلم عن بعد؟

    سيتم تنفيذ جميع عمليات التقييم عن بعد في كل مدرسة، ويتوقع أن تستغرق 5 ساعات تقريباً. حيث ستتضمن إجراء مقابلات حية على شبكة الإنترنت مع مدراء المدارس وأعضاء القيادة المدرسية العليا، وإجراء زيارات افتراضية لحصص التعليم عن بعد، وسيتم مسبقاً إبلاغ كل مدرسة بموعد تطبيق هذه العمليات فيها.

  6. كيف سيتم تشارك مخرجات عمليات تقييم التعلم عن بعد؟

    سيتم اطلاع كل مدرسة على مخرجات ونتائج التقييم التي سيتم أيضاً نشرها في مرحلة لاحقة ووضعها في متناول جميع الأطراف المعنية أيضاً.

الكادر المدرسي

  1. هل ينبغي على الكوادر المدرسية إجراء فحص كوفيد 19 قبل بداية العام الدراسي الجديد؟

    ينبغي على جميع الكوادر المدرسية، ومن بينهم الكوادر الذين يعملون بعقود خارجية، إجراء فحص PCR قبل إعادة فتح المدارس في العام/الفصل الدراسي الجديد. وبالنسبة للكوادر الذين أجروا الفحص في دبي في 20 أغسطس فما بعد، فلن يُطلب منهم إجراء الفحص مرة أخرى. وسيكون عليهم تقديم نسخة عن النتيجة للمدرسة.

  2. من هي الكوادر التي تُعطى لها الأولوية في العمل عن بُعد في المدارس والجامعات؟

    ينبغي على المدارس والجامعات إعطاء أولوية العمل من المنزل لكوادرها الذين يعانون من أمراض خطيرة (أمراض معينة ومناعة منخفضة) وذلك حتى إشعار آخر. كما تُعطى أولوية العمل من المنزل للنساء الحوامل؛ ويمكنهن العودة إلى مقرات عملهنّ عند تقديم شهادة "لياقة صحية" من الأطباء المشرفين عليهن تفيد بقدرتهنّ على استئناف الدوام.

  3. أواجه مشكلة في الحصول على راتبي من المؤسسة التعليمية التي أعمل بها (مدرسة، جامعة، معهد تدريبي)، فما الذي يمكنني فعله؟

    يرجى التواصل مع وزارة الموارد البشرية والتوطين، لمعرفة حقوقك المالية وفقاً للقوانين المعمول بها أصولاً، وتبعاً لما هو منصوص عليه في عقد العمل المُبرَم مع جهة عملك: https://www.mohre.gov.ae/ar/contact-us.aspx.

الدخول إلى المدارس

  1. هل يُسمح للمدارس باستقبال أولياء الأمور للقيام بجولة في المدرسة؟

    يمكننُشجَع المدارس على تنظيم جولات تعريفية عبر الإنترنت للطلبة الباحثين عن مدرسة وأولياء أمورهم. أمّا الجولات التعريفية التي تتم في مقر المدرسة، فينبغي أن يتم فيها الالتزام بإرشادات التباعد الجسدي والتوجيهات المعمول بها للحفاظ على صحة وسلامة جميع من في المدرسة. وينبغي أن تتم هذه الجولات وفقاً لمواعيد مسبقة فقط وألا تضم مجموعات كبيرة من الزوار.

الطلبة أصحاب الهمم

  1. هل يمكن للطلبة الذين يعانون من إعاقات جسدية تمنعهم من الاعتماد على أنفسهم بشكل كامل تلقي الدعم من مربياتهم؟

    جميع الإجراءات الاحترازية الواجب على الكوادر المدرسية اتباعها- كارتداء لوازم الوقاية الشخصية وتقديم نتيجة سلبية من فحص PCR- تسري أيضاً على المربيات.

  2. هل يُسمح لمعالجي النطق واللغة والمعالجين المهنيين والمعالجين السلوكيين وغيرهم من المتخصصين التواجد على مقربة من طلبتهم أثناء جلسات العلاج؟

    جميع الإجراءات الاحترازية الواجب على الكوادر المدرسية اتباعها- كارتداء لوازم الوقاية الشخصية وتقديم نتيجة سلبية من فحص PCR- تسري أيضاً على المعالجين المتخصصين. كما ينبغي على كافة المعالجين الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي تصدر عن جهتهم التنظيمية.

  3. هل يُسمح لمساعدي التعلم بالتواجد بالقرب من الطلبة في الصف لمساعدتهم في تلبية احتياجاتهم؟

    يمكن لمساعدي التعلم تقديم الدعم اللازم وهم على مقربة من الطلبة، طالما يتم الالتزام بارتداء لوازم الوقاية الشخصية لحماية كل من الطلبة ومساعدي التعلم.

  4. كيف سيتمكن الطلبة من أصحاب الهمم من متابعة التعلم عن بعد؟

    ينبغي على المعلّمين إجراء تعديلات مناسبة على المنهاج وأساليب تقديمه، بما يراعي الفروق الفردية، ويتناسب مع قدرات واحتياجات الطلبة من أصحاب الهمم وأساليب التعلم التي يفضلونها. كما ينبغي على المعلمين العمل دوماً على تحفيز الطلبة وضمان مشاركتهم وتقدمهم الدراسي.

  5. كيف يحصل الطلبة أصحاب الهمم على الدعم التخصصي ضمن برنامج التعلم عن بعد؟

    يإذا كان الطلبة أصحاب الهمم يتلقون خدمات دعم تخصصي كعلاج النطق واللغة، كجزء أساسي من برنامجهم التعليمي، فيجب أن تستمر هذه الخدمات، مع العلم أن الكثير من المعالجين يقدمون خدمات المعالجة عن بعد. أما بالنسبة لنسبة قليلة من الطلبة أصحاب الهمم الذين لا يستطيعون تحقيق الاستفادة المرجوة من التعلم عن بعد، فينبغي على المدرسة توفير المعلومات والتدريب والإرشاد لأولياء الأمور، لمساعدتهم في تطبيق الطرق العلاجية الصحيحة في المنزل لتنمية المهارات المستهدفة. وقد يتضمن ذلك التعاون مع مختصين من خارج المدرسة لوضع خطط دعم محددة.

  6. ما التوقعات المرجوة من مساعدي التعلم الذين تم التعاقد معهم لدعم تعلّم الطلبة أصحاب الهمم؟

    يقوم مساعدو التعلم بدور حيويٍ في توفير الدعم اللازم برنامج تعليم الطلبة أصحاب الهمم. وينبغي أن يستمروا بدورهم في الإشراف على البرامج التعليمية المخصصة لهؤلاء الطلبة وتقديم الدعم لها ومتابعة أهدافها، وذلك تحت إشراف المعلم المُكلف ومدير برامج الدمج.

  7. ماذا إن كان الطلبة من أصحاب الهمم غير قادرين على متابعة التعلم عن بعد؟

    بالنسبة للطلبة من أصحاب الهمم الذين لا يستطيعون متابعة التعلم عن بعد، ينبغي على المدرسة توفير برنامجٍ بديلٍ قائم على المهارات الحياتية، ويمكن تطبيقه في المنزل. ويجب أن يشتمل البرنامج على مواد مثل الرياضيات واللغة الإنجليزية والعلوم ضمن سياقٍ من الأنشطة اليومية مثل إجراء المكالمات الهاتفية، وكتابة الرسائل الإلكترونية، والطهي ومهام التنظيم الشخصي وغيرها. كما يجب من خلال هذه الأنشطة تنمية المهارات الأساسية كالتواصل، وحل المشكلات، والعمل مع الآخرين، والتعامل مع الأرقام، والاعتماد على الذات.

الأسئلة المتداولة – إعادة فتح مراكز التعليم المبكر

قرارات مهمة

PDF icon  إجراءات إعادة فتح مرا كز التعليم المبكر – 9 سبتمبر 2020

تساؤلات عامة

  1. ما الغاية من بروتوكولات إعادة فتح الحضانات ومراكز التعليم المبكر؟

    وضعت حكومة دبي هذه البروتوكولات والإجراءات لضمان وجود نهج مناسب وفعال للحفاظ على صحة وسلامة الجميع في مراكز التعليم المبكر في دبي عند إعادة فتحها.

  2. ما الجوانب التي تشتمل عليها هذه البروتوكولات؟

    تغطي البروتوكولات والإجراءات الاحترازية العديد من الجوانب، مثل:

    • إجراءات الدخول والزيارة
    • الفحص وتتبع حالات المخالطة
    • ترتيبات المكان والتباعد الجسدي

  3. هل تسري هذه البروتوكولات على جميع مراكز التعليم المبكر في دبي؟

    ينبغي على جميع مراكز التعليم المبكر التابعة لهيئة المعرفة الالتزام بهذه البروتوكولات والإجراءات الاحترازية وتسليم خطة جاهزيتها إلى هيئة المعرفة، لمراجعتها والتأكد من مراعاة الخطة لجميع الإجراءات الاحترازية المعتمدة لتتم الموافقة عليها. كما سيكون على أولياء الأمور توقيع إقرار لكل واحد من أبنائهم الملتحقين بالمراكز، للتأكيد على أن ابنهم/ ابنتهم لائقٌ طبياً وجاهز للعودة إلى المركز، علاوة على الإفصاح عن الوضع المتعلق بالسفر خارج الدولة مؤخراً.

  4. ماذا إن طرأت تغييرات على الوضع الحالي؟

    تعمل حكومة دبي على متابعة الوضع عن قُرب لمعرفة ما إذا كان من الضروري إجراء تغييرات على هذه البروتوكولات وأساليب مراكز التعليم المبكر في تطبيقها. وستُطلعكم المراكز على أية تغييرات تعتمدها، ويمكن أن تؤثر على أبنائكم. ولمعرفة كل جديد، ندعوكم لمتابعة قائمة الأسئلة المتداولة على موقعنا، فنحن نعمل على تحديثها بانتظام.

  5. هل سيتمكن الأطفال أصحاب الهمم من الحصول على الدعم الذي يحتاجونه من مُساعد دعم التعلم عند عودتهم إلى مقر مراكز التعليم المبكر؟

    نعم، يمكن للأطفال من أصحاب الهمم الذين يحتاجون إلى الدعم مواصلة الاستفادة من الخدمات التي يتم تقديمها في مقر المركز. وإن كان الدعم الذي يحتاجه الطفل يتطلب أن يكون مساعد دعم التعلم على مقربة منه (مسافة تقل عن متر ونصف)، فينبغي ارتداء لوازم الوقاية الشخصية لحماية كل من الأطفال ومساعدي دعم التعلم.

  6. هل يمكن للأطفال أصحاب الهمم الاستفادة من الخدمات المتخصصة مثل جلسات علاج النطق واللغة والسلوك؟

    نعم، يمكن للأطفال أصحاب الهمم الذين يحتاجون إلى تلقّي خدماتهم العلاجية في مقر المركز مواصلة الاستفادة منها، علماً أن جميع الإجراءات الاحترازية الواجب على كوادر المركز اتباعها تسري أيضاً على المُعالجين. كما ينبغي على كافة المعالجين الحرص على الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية الصادرة عن جهة الترخيص.

  7. أشعر أنني بحاجة لشيء من الدعم للتأقلم مع هذا الوضع ذهنياً ونفسياً.. مع من يمكنني أن أتحدث؟

    خط الدعم النفسي جاهزٌ لدعمكم ومساندتكم على الدوام. يمكنكم التواصل معه عبر الواتساب أو الاتصال بالرقم المجاني 800 4673. وتأتي هذه الخدمة من برنامج الإمارات الوطني للسعادة وجودة الحياة، ويتولى الإشراف عليها مستشارون وعلماء نفس وغيرهم من الخبراء في مجال الصحة النفسية، وهم جاهزون لتقديم الدعم اللازم لكم خلال هذه الفترة الاستثنائية، يومياً من الساعة 8 صباحاً وحتى 8 مساءً. للمزيد من التفاصيل، يرجى زيارة
  8. https://hope.hw.gov.ae.

أسئلة شائعة لأولياء الأمور

  1. هل يمكن لابني/ ابنتي العودة إلى مركز التعليم المبكر بعد الإجازة التي أمضيتها في الخارج؟

    وضعت الحكومة الإماراتية إجراءات محددة لدخول السياح وعودة المقيمين من خارج الدولة. وتخضع مثل هذه الإجراءات للتعديل من حينٍ لآخر. وعليه، ندعوكم لمراجعة الموقع الإلكتروني الرسمي للاطلاع على كافة المعلومات ذات الصلة. وبالنسبة للطلبة العائدين من السفر الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً، فهم ملزَمون بواحد من هذين الخيارين، ألا وهما: أن يتلقوا تعليمهم عن بُعد مدة 14 يوماً، تبدأ من يوم وصولهم إلى الدولة، أو أن يقدِّموا نتيجة سلبية لفحص PCR، ليتسنى لهم دخول مبنى المركز.

  2. هل ينبغي على الأطفال إجراء فحص كوفيد 19 قبل إعادة فتح مراكز التعليم المبكر؟

    إجراء فحص PCR ليس إلزامياً على الأطفال ممن تقل أعمارهم عن 12 سنة، ولكنه إلزامي فقط للأطفال الذين تظهر عليهم أعراض المرض.

  3. ما هي إجراءات الصحة والسلامة الواجب على الحضانات ومراكز التعليم المبكر اتباعها في العام الدراسي الجديد؟

    الحفاظ على الصحة والسلامة في المركز هو مسؤولية الجميع. تهدف الإجراءات إلى حماية الأطفال والكوادر وتشتمل على ما يلي:

    • إجراء جميع الكوادر فحص PCR قبل إعادة فتح الحضانات ومراكز التعليم المبكر.
    • قياس درجة حرارة جميع الأطفال والكوادر عند مداخل المراكز.
    • الالتزام بإرشادات التباعد الجسدي بحسب توصيات الجهات الصحية المعنية.
    • الالتزام بعدد لا يتجاوز 10 طلبة كحد أقصى في كل صف في جميع الأوقات.
    • ارتداء الكوادر للكمامات في جميع الأوقات.
    • الحدّ من التجمعات وتعليق الأنشطة الجماعية كالاحتفالات والفعاليات الرياضية، أو متابعتها عبر الإنترنت.
    • توزيع برنامج الطلبة، بما في ذلك استراحات تناول الطعام على فترات مختلفة، لتجنب ازدحام الطلبة في مكان واحد.
    • تنظيف وتعقيم المباني والفصول الدراسية والمختبرات وغيرها من المرافق بانتظام.
    • منع دخول الأفراد العاملين في خدمات الدعم والصيانة وغيرها إلى المبنى خلال أوقات الدوام وتواجد الأطفال والكوادر.
    • تحديد مسؤول صحة وسلامة في كل مركز، وتدريبه لتطبيق التعليمات والضوابط والاشتراطات الاحترازية.

  4. هل ينبغي على ابني/ابنتي ارتداء الكمّامة في المركز؟

    كلا، لا يطلب من الأطفال المسجلين في الحضانات ومراكز التعليم المبكر ارتداء الكمّامات.

  5. أنا متردد بشأن إرسال أبنائي إلى الحضانة/مركز التعليم المبكر، فماذا يمكنني أن أفعل؟

    نتفهم تماماً أن قرار العودة للمدرسة قد يكون مُقلقاً لبعض أولياء الأمور والطلبة. ولكن الحضانات ومراكز التعليم المبكر ستلتزم بإجراءات صارمة في الصحة والسلامة لحماية أبنائنا الطلبة والكوادر من الإصابة بالعدوى. وإن كنت تشعر بالقلق حيال هذا الأمر، فيمكنك التحدث مع مركز أبنائك لمعرفة المزيد حول الأسلوب الذي سيتبعه في الحفاظ على صحة وسلامة الجميع، وعن دورك في ذلك، فهذه مسؤوليتنا جميعاً.

الإدارة والكوادر في الحضانات ومراكز التعليم المبكر

  1. هل ينبغي إجراء فحص PCR للكوادر قبل فتح الحضانات ومراكز التعليم المبكر؟

    ينبغي إجراء فحص PCR إلزاميّ لجميع أفراد الكوادر في المركز قبل إعادة الافتتاح في العام/الفصل الدراسي الجديد.

  2. أفراد الكوادر في المركز قلقون حيال العودة إلى الدوام، فماذا يمكننا أن نفعل؟

    ستكون الأيام والأسابيع الأولى من العام الدراسي فترة حرجة للعديد من أولياء الأمور والأطفال والكوادر في الحضانات ومراكز التعليم المبكر، وعليه ندعو المراكز إلى وضع الصحة العاطفية والنفسية للطلبة في مقدمة أولوياتها، علاوة على سلامتهم وصحتهم البدنية. فلكل فردٍ دورٌ يؤديه في الحفاظ على سلامة المجتمع التعليمي.

  3. يمر مركزنا بظروف مادية صعبة، فما المساعدة التي يمكننا الحصول عليها؟

    تُعرب هيئة المعرفة عن استعدادها لتوفير خطاب دعم من طرفنا، يمكنكم تقديمه للبنوك ومُلاك الأراضي والعقارات وغيرهم من المؤسسات التي لها عليكم التزامات مالية. للحصول على هذا الخطاب، يرجى مراسلتنا على البريد الإلكتروني rpc@khda.gov.ae

  4. هل هناك إرشادات حول عملية تعقيم المؤسسات التعليمية للوقاية من فيروس كورونا؟ وكيف يمكنني العثور على شركة للقيام بتعقيم مقر مؤسستي التعليمية؟

    من المهم ضمان أعلى معايير الصحة والنظافة في جميع المؤسسات التعليمية.
    نوصيكم بالاطلاع على إرشادات بلدية دبي بهذا الخصوص على هذا الرابط: https://www.dm.gov.ae/municipality-business/health-and-safety/technical-guidelines-list/
    كما توفِّر بلدية دبي من خلال الرابط الآتي قائمة بشركات التنظيف والتعقيم التي توصي بها: https://www.dm.gov.ae/health-safety-approved-list/.

  5. من هي الكوادر التي تُعطى لها الأولوية في العمل عن بُعد؟

    ينبغي إعطاء أولوية العمل من المنزل للكوادر الذين يعانون من أمراض خطيرة (أمراض معينة ومناعة منخفضة) وذلك حتى إشعار آخر. كما تُعطى أولوية العمل من المنزل للنساء الحوامل؛ ويمكنهن العودة إلى مقرات عملهنّ عند تقديم شهادة "لياقة صحية" من الأطباء المشرفين عليهن تفيد بقدرتهنّ على استئناف الدوام.

  6. أواجه مشكلة في الحصول على راتبي من المؤسسة التعليمية التي أعمل بها (مدرسة، جامعة، معهد تدريبي)، فما الذي يمكنني فعله؟

    يرجى التواصل مع وزارة الموارد البشرية والتوطين، لمعرفة حقوقك المالية وفقاً للقوانين المعمول بها أصولاً، وتبعاً لما هو منصوص عليه في عقد العمل المُبرَم مع جهة عملك: https://www.mohre.gov.ae/en/services/labour-offices.aspx.


للحصول على المزيد من المعلومات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)


إذا كان لديك استفسار أو لطلب دعم طبي، فإنه بإمكانك التواصل مع الأرقام التالية:
- خدمة (استجابة) - هاتف رقم: 8001717
- هيئة الصحة بدبي - هاتف رقم: 800342
- وزارة الصحة ووقاية المجتمع - هاتف رقم: 8001111

 

تنزيل قارئ PDF فتح في نافدة جديدة
مقياس السعادة فتح في نافدة جديدة